الثلاثاء، 11 سبتمبر، 2012

الواقع صدمة للخيال !



-


عندنا نرحل مع خيال لا نهاية لها ونصبح أشخاص " ذو خيال واسع "
وتصبح حياتُنا خيالات نحلم  لو تكون واقعاً لو دقيقة واحد !
الكثير منا يسرحُ مع الخيال
ولكن فئة محدودة تجاوزت السرحان وأصبحت تحلق مع الخيال بعيداً !
بعدها سنبحثُ عن جواب لعلامة استفهام
لماذا الواقع صدمة للخيال ؟
ومتى يصبح الخيال واقع ؟
ولماذا واقعنا المؤلم يجبرنا على أن نحلق مع خيال كاذب؟
ربما أسئلة أجوبتها متقاربة
أو بعض من يقرأ هذهِ الأسئلة يسخر منها لأنه عاش مع واقعه ولم يتعبُ نفسهُ بالخيال !
البعض يتخيل نفسه بحياة كريمة تؤمن مستقبله وأن كل شيء ميسر له
والبعض يتمنى أنه في مدينة مليئة بالمناظر الجميلة
وشاب يتخيل بشريكة حياة بمواصفات تعجيزية
وفتاة تتخيل فارس أحلامها يعيشهُا بكلمات الحب والغرام صبح مساء !
وربما البعض تستغرب من خيالاته لأنها إذا حدثت لن نصدق وسنقول هذه مجرد " حلم "
أما الواقع دمر خيالات البعض منا !
ننام على خيال ونصحو على واقع مختلف جداً وأصبح الكثير يهتفُ قائلاً :
روتين ملل , طفش , ليش كذا  , متى تتغيرون الخ...
لأننا رحلنا مع الخيال ولا زلنا نتخيل ولن نتوقف !
لأن الخيال من ممكن أن يصبح واقعاً يوماً ما !
وإذا لم نتخيل لن نحقق أمنياتنا
ولكن لا نسرح بعالم الخيال كثيراً لنجعل الخيال متوازن مع الواقع حتى لا تحدثٌ صدمة  تدمر حياتك !