الجمعة، 18 نوفمبر، 2011

يكتبوننا ولايشعرون :')









"
يُقآل :
أنُ لونَ آلحُزنْ آسَودِ !
وَ أنُ طِعُمَهه مُرّ !
وَ أنّهُ يَسِكنُ تِلكُ آلقِلؤَبْ آلمِفُجْوّعَهّ !
وَ أنِهُ يَمِتُصْ رَحِيُقْ آلعُمِرّ !
وَ أنَهِ حُيْنَ يَدّخُلُ مِدُنْ آلآحِلآمْ!
( يُ دَ مِ رُ هَ آ ) !
وَ أنُ آلشِطَآنْ آلتِيُ يَمُرِ بُهآ
تِشَتَعِلُ بِآلنِآرُ
- فَ مَ هُو آلحِزُنْ آلذِيُ يَتِحُدّثِوَنْ عِنُهْ ؟
فَ آلحُزِنُ :
هُوِ أنْ آلتِقُيْكَ فِ زَحُمْةِ آلعُمَرِ !
وَ أنْسُجْ مَعِكُ أجُمَلْ حِكِايَة حُبّ !
نَعِيْشُ تِفُآصِيْلهّآ وَ طِقُوَسْهّآ !
*وَ نَحِلُمْ
*بِ غْدّ أفِضُلْ
ثُمَّ
تِنُتَهِيْ آلحَكِآيُهْ بِ ” مَ أ سِ آ هُ
آلحُزِنُ :
هُوَ أنْ أُخَبُيْءَ عُمِرَيْ فِ قِلبُكَ !
وَ أمِلأُ حَقُآئِبْكُ بِ آيَآمُيْ !
وَ أضِعُ سَعُآدَتِيْ فِ عَيُنِيْكَ !
ثُمَّ
ألّوِحُ لِكَ ” مُ وَ دِ عْ ةَ ” !
لآ حَوُلْ لِيُ وَ لآ قِقِوهْ !
آلحُزِنُ :
أنْ تُصَبِحْ مِعُ آلأيُآمْ
عِيَنُآيْ آلتِيُ أرِىْ بُهَمْآ !
وَهَوُآئِيْ آلذِيَ آتِنُفَسّهْ !
وَدَمِيْ آلذِيُ أعِيُشْ بَهُ !
ثُمَّ
أنْزِفُكَ عِنُدْ آلرَحِيُلِ
دُفعَةً “وآ حِد ه ”
آلحُزِنُ :
هُوَ أنْ أُدُمِنَ حُبَكَ !
وَأُدمِنَ صَوِتُكْ !
وَأُدُمِنَ عِطْرُكَ !
وَأُدُمِنَ وْجُوّدِكَ مَعِيُ !
ثُمَّ
آفِتُحْ عَيُنْآيَ عَلِىُ ” غِ يَ آ بَ كُ ” !
آلحُزِنُ :
أنْ تِتُحْقَقّ بَعِدُ حُلِمْ!
وَ أنْ ألتَقِيُكْ بَعِدُ أُمُنِيْههَ !
وَ أنْ تَأتِيُ بَعِدُ إنِتُظْآرّ !
وَ أنْ أجِدُكَ بَعِدُ بَحُثْ !
ثُمَّ
أسَتِيُقِظْ عَلِىُ زّلِزَآلْ “رَ حُ يْ لَ كُ ” !
آلحُزِنُ :
أنْ تُفِآرُقْ وَ لآتُفِآرُقْ !
فَتِصَمُتْ وَيَبقِىْ صَوِتُكْ فِ أذُنِيْ !
وَ تَغِيُبْ فَتَبُقْىَ صُوِرَتَكْ فِ عَيُنِيْ !
وَ تَرِحُلْ وَ تِبُقْىَ أنِفُآسُكْ فِ قَلبِيْ ! ,
وَ تِخُتْفِيّ وَيَبُقِىُ طَيُفْكَ خَلِفُكْ ” يُ مَ زِ قّ نِـ يْ ” !
آلحُزِنُ :
أنْ أُغُمِضَْ عَيُنِيْ فَ أرِآكَ !
وَ أنْ أخِلُوْبِ نَفُسِيْ فَ أرِآكَ !
وَ أنْ أقِفَ أمُآمَ آلمِرُآةةَ فَ أرِآكَ !
وَ أنْ ألمَحُ هَهُدَآيَآكْ فَ أرِآكَ !
وَ آنْ أقرأ “رَ سِ آ ئُ لْ كَ ” فَ أرِآكَ !
آلحُزِنُ :
أنْ أجُمَعْ آلبَقِآيُآ خِلفَكْ !
وَ أنْ أرَسُمَ وَجُهَكْ فِ سَقُفِ غُرِفَتِيْ !
*وَ أنْ أُحَآوِرّكَ كُلَ لَيُلةِ كَ آلمَجُآنِيْنً !
وَ أنْ أشُدّ آلرِحَآلُ إليُكَ عِنْدُ آلحَنِيُنْ !
وَ أنْ أعُوّدَ إلِىَ سَرُيرِيْ فِ آخِرُآللّيْلَ
فَ ” آ بُ كِيْ كّ” !
آلحُزِنُ :
أنْ أكتُبَ : فَ لآ يَصِلُكْ حَرِفْيّ !
وَ أنْ أصِرُخَ : فَ لآ يَصِلُكْ صَوُتِيْ !
وَ أنْ ألفُظَ أنْفَآسِيُ : فَ لآ آرِآكْ !
و أنْ أمَمِوْتّ / فَ يَصّلُكَ آلنُبْأ !
كَ آ لُ غِ رَ بُ آ ءْ )

"


شكراً لِ كُتّاب .. يكتبوننا ولايشعرون :')

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق