الاثنين، 16 يناير، 2012

بينَ الاشـــواك



لم تكن دراما مبكيه فحسب بل كانت بنفس الوقت درامآ مضحكه
اذا سمعت عنها يتبادرفي ذهنك أنها مجرد خيال ولكن هي حقيقه
لم أعلم كيف كانت تفكر أو لم هي تعيش ؟
لا أعلم هل أصيبت بالجنون..!
أم تهور..!
...
أم إستخفاف..!
أما ماذا ..!
أغرتها الحياه وطمس على قلبها ..!
كانت إعجوبه ..!
لا لا ليست إعجوبه فقط بل هي داهيه ..!
تمردت بل نست من هي ..!
تعيش لنفسها ..!
نست أبيها وأمها وإخوانها وأعمامها كل النآس..!
أغروها الذين يقال عنهم ذئاب مفترسه..!
لم يصبحو ذئاب فحسب بل هم أبشع من ذلك..!
مثل الكلاب يأكلون اللحم ويتركون العظآم ويرحـــلون ..!
كلام يحتوي على علامات تعجب كثيره ..!
أيقن جدآ أن نهايه هذي الدارما كم يقال دائمآ (مرد الغنز لقصابها )
كل هذه أحادث درامآ مسلسل فحسب من الممكن أن تعرض وتنتشر ..!
ومن الممكن أن تبقى دآخل كتآب مغلق ..!

أكتفي إلى هنآ

:)



هناك تعليق واحد:

  1. أبداعتي استاذه رانيا فاجميع ماخطه قلمك المبدع ابهرني واسعدني كثيرا ...
    فربما كنت اتصفح المدونات فجميعها اعجبتني ولكن اعجبني اكثر مدونة أستاذه رانيا ...
    الى الامام .
    ᶆậῃậṙ

    ردحذف