الأربعاء، 25 يوليو، 2012

رحيل وعودة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-

إختفيت عن العالم فجأة

وكأنني مسافره لعالم بعيد

لا احد يعرفُ اخباري

رحلت عن زوايا منزل أعشقه 

ورحلت عن سرير دافيء

ووسادة تحتفظ بدموع طفلة صغيرة !

بدات حياة جديد

وكأنني عروسه تدخلُ القفص الذهبي !

سرحتُ مع الخيال

وبدأتُ حياة جديدة

قلبي معلق مع أحبتي

ولازال القلبُ يشكي

عدتُ بالسلامة 

ولكن لا زال جرح الشوق لم يعالج !

أحاول أن اتكيف مع عالم جديد ولكن عرفت أنني الشخص الوحيد الذي يصعبُ عليه التكيف !

القصة لن تنتهي

والأحداث تتسابق

والقلم توقف !

محبتكم

- رانيا الصالحي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق