الأحد، 11 مارس، 2012

يارجال ليست دميه .!






جاءت إلي تبكي بشدة وقالت :
أبعديه عني لايقربُ جسدي ماذا يُريدُ مني؟
حضنتُها إلى صدري وأشعر أنها ابنتي وقلت لها لا تبكي فأنا معك
ذلك اليوم رغم أنني علاقتي معها ليست قوية ولكن شعرتُ أنني كل شيء لها وسأعيشُ جاهدة كي تعيش بأمن بين أحضاني
في ذلك اليوم لم تتوقف من البكاء وهي لازالت تقول لا أريُده يقربُ جسدي
لا أخشى المسميات أبداً فأنا وعدتُها أن لا أتركها أبداً مهما طال عمري أو قصر
تباً لكم يا رجال !
ليست دمية يتلاعب بها لازالت صغيرة تحاكي دميتها وتلعبُ معها !
لا تخشون شيئاً فقط تريدون إسعاد أنفسكم بدون ضمير!
وترحلون ..
*براءتها لازلتُ أراها كل يوم اعتزلت الرجال وتريدني أرحُل معها
وكفى بحثاً عن سعادتكم وبكاء غيركم أيُها الرجال !

أيّقنُ جداً أنكم سوف تقلون  لي  ليسوا جميعهم أعلمُ ذلك جداً وكفى ضجيجاً J



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق